معلومات خاطئة وحقائق حول فيروس كورونا

(COVID-19)

خطأ: يمكنكم علاج فيروس كورونا بالمضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للملاريا

حقيقة: لا يوجد لقاح أو علاج لفيروس كورونا حتى الآن.

يعمل الباحثون في جميع أنحاء العالم على قدم وساق لتطوير لقاح للفيروس ولكننا لا نعرف كم سيستغرق ذلك. تتراوح التقديرات ما بين 12 أو 18 شهرًا.

ويبحث الباحثون أيضًا في استخدام أدوية مختلفة قد تساعد في علاج فيروس كورونا و يشمل ذلك أدوية التهابات المفاصل والأدوية المضادة للملاريا وفيروس نقص المناعة البشرية. لن يعالجوا فيروس كورونا ولكنه قد يقلل من عدد الأشخاص الذين يصابون بالفيروس وحِدّة الحالات.

لذلك، من المهم عدم الانتظار للقاح أو علاج لفيروس كورونا - ولهذا السبب اعتمدت أستراليا العديد من تدابير الصحة العامة.

خطأ: الأطفال هم "أكثر نشراً" لفيروس كورونا

حقيقة: في حين يُعرف عن الأطفال أنهم " ناشرون فائقون" للجراثيم والبق بشكل عام، ويمكن أن يكونوا كذلك بالنسبة للانفلونزا، ولكن لا يبدو أن هذا هو الحال مع فيروس كورونا. على الأقل ليس بعد. لا توجد معلومات في أي مكان في العالم تُبيّن حدوث انتشار كبير لهذا الفيروس بين الأطفال. نحن لا نستبعد ذلك. إنه ممكن. لكن كل الأدلة هي أنهم ليسوا أكثر نشراً لفيروس كورونا.

خطأ: لا تستطيع أستراليا الحصول على ما يكفي من المعدات واللوازم الطبية (أجهزة التنفس الصناعي والأقنعة ومجموعات الاختبار)

حقيقة: الرسالة البسيطة للمرضى، والأهم من ذلك، للعاملين في القطاع الصحي الذين يعتنون بهم ، هي - نعم، أستراليا لديها ما يكفي من المعدات لمكافحة هذا الوباء المتفشي. على أي حال، هناك ضغط على جميع الإمدادات المتعلقة بالاختبار بسبب الطلب العالمي الذي يفوق بكثير القدرة على العرض والإنتاج.

يمكن للموظفين التأكد من أنه تصلنا معدات حماية شخصية طوال الوقت، مما يعني بدوره أنه يمكن للمرضى الحصول على أفضل رعاية ممكنة. على سبيل المثال، يتوفر في المخزون الطبي الوطني أكثر من 10 مليون قناع. تواصل الحكومة الأسترالية في العمل على تأمين أقنعة إضافية لضمان بقاء المخزون الطبي الوطني كافياً، وأستراليا لديها ما يكفي من معدات الحماية الشخصية لدعم مهنيينا الطبيين مع انتشار الوباء. وهذا يشمل تعزيز قدرة ومقدرة على التصنيع المحلي.

عادة ما يكون هناك 2200 سرير جيد التهوية في مستشفيات أستراليا. من خلال إعادة استخدام آلات التخدير والمعدات الأخرى لأغراض أخرى على مدار الأسابيع الست الماضية، أصبح لدينا الآن 4400 سرير جيد التهوية، ونحن نتطلع إلى جعل ذلك 7500 سريراً. في بداية شهر أبريل، وصل عدد المرضى المصابين بفيروس كورونا في وحدات العناية المركزة والذين يحتاجون إلى أجهزة تنفس الى 20 مريضاً.

تجتمع شبكة الأمراض السارية في أستراليا يوميًا لإعادة تقييم إرشاداتها بشأن متطلبات الاختبار، بحيث يتم فقط إجراء الاختبارات الأساسية.

خطأ: لن تتمكن المستشفيات الأسترالية من مواجهة الطلب المتزايد بسبب فيروس كورونا

حقيقة: ضمت المستشفيات العامة والخاصة في أستراليا قواها في المكافحة ضد فيروس كورونا. ستتيح الشراكة التاريخية بين الحكومة الأسترالية وحكومات الولايات والأقاليم وقطاع المستشفيات الخاصة توفير 34000 سريراً إضافياً و 105000 طاقماً طبياً على الصعيد الوطني للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.

سيوفر القطاع الخاص خدمات المستشفيات للمرضى العموميون، وذلك بجعل معداته وأسِرّته وإمداداته وموظفيه متاحين لتعزيز النظام العام.

كما سيستمرون في دعم احتياجات المشتركين في الخطة الوطنية للتأمين ضد الإعاقة والرقاد في المستشفيات العامة لفترة طويلة ، ومرضى رعاية المسنين ومرضى الاحتياجات العامة.

ستَضمن الشراكة أن تكون الموارد الكاملة للنظام الصحي الأسترالي العالمي جاهزة ومُركّزة لعلاج المرضى كما هو مطلوب أثناء الوباء .

 خطأ: سيعمل الاغلااق الكامل لمدة أسبوعين على وقف انتشار فيروس كورونا

حقيقة: إن فرض قيود لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ثم رفعها والعودة إلى حياتنا الطبيعية لن يوقف انتشار فيروس كورونا.

إن خطورة الإغلاق لمدة أسبوعين فقط هو أن فيروس كورونا سيرفع رأسه القبيح مرة أخرى، ربما بقوة أكبر من ذي قبل.

لقد سأل بعض الناس لماذا لم نفرض حظرًا شاملاً كما فعلت البلدان الأخرى. الجواب على ذلك أننا على عكس دول مثل إيطاليا وأسبانيا وإيران، ومدن مثل ووهان في الصين، حيث بدأ تفشي الوباء، لقد بقينا أقل في الانتشار.   

في الوقت الذي أدرك فيه خبراء الصحة في هذه البلدان ما كان يحدث، أصبح فيروس كورونا خارج نطاق السيطرة وينتشر مثل حرائق الغابات. هذا هو السبب في أن المستشفيات في هذه البلدان عانت من تحمل عدد الأشخاص الذين يعانون من أشكال حادة من المرض.

سيستمر خبراؤنا الصحيون في مراقبة عدد الحالات الجديدة كل يوم في أستراليا وأين يحدث الانتقال. سيقدمون بعد ذلك توصيات بناءً على الأدلة بخصوص أي قواعد أو قيود جديدة يلزم وضعها. يجب على الجميع متابعة القيود الحالية وذلك بزيارة  .www.australia.gov.au

خطأ: اختبار كل شخص سيوقف انتشار فيروس كورونا

حقيقة: لا يوقف الاختبار انتشار الفيروس.

مثل أي فيروس ، ينتقل فيروس كورونا المستجد COVID-19 من شخص إلى آخر. فقط، المسافة الاجتماعية في جميع الأوقات، والحجر الصحي في المنزل إذا شعرت أنك على غير مايرام يمكن أن يوقف انتشار الفيروس .    

يساعد الاختبار للتأكد ما إذا كان الشخص الذي يظهر عليه أعراض مصاب بـ COVID-19 ، وفي تتبع انتشار المرض وتقليل انتقال العدوى. إذا كنا نعرف أن شخصًا مصاب به ، فيمكن لهذا الشخص أن يعزل نفسه ويمكننا تتبع من كان على اتصال به وتقليل خطر انتقال العدوى.

ومع ذلك ، فإن الاختبار السلبي لـ COVID-19 لا يعني أنك لست في خطر أو أنك خطرعلى الآخرين. يمكن أن تكون نتيجة الاختبار سلبية لـ COVID-19 بعد تعرضك له، لكن قبل تطور الأعراض. يمكن ان تكون نتيجة اختبارك سلبية في يوم ما، وتصاب بعدوى COVID-19 في اليوم التالي. لهذا السبب من المهم للغاية ممارسة النظافة الجيدة والمسافة الاجتماعية، والبقاء في المنزل باستثناء الضروريات. هذا يساعد على منع انتقال ليس فقط COVID-19 ولكن الأمراض الأخرى أيضًا، مما يقلل من الطلب على خدماتنا الصحية.

خطأ: مجموعات الاختبار ليست دقيقة

حقيقة: يستخدم الاختبار الحالي لـ COVID-19 ما يسمى بتضخيم الحمض النووي)تفاعل سلسلة البوليميراز ((PCR) ، وهو دقيق للغاية. يشمل الاختبار أن يأخذ أخصائيًا صحيًا عينة مسحة من حلق الشخص وأنفه. حاليا، يتم تصنيع جميع مكونات الاختبار في الخارج ، في الغالب في أوروبا وآسيا. بينما يستخدم العديد من موردي مكونات ومختبرات الاختبار عبر وداخل الولايات والأقاليم مكونات مختلفة، والحقيقة الهامة هي أنهم يستخدمون نفس منهجيات الاختبار. هناك ضغط كبيرعلى جميع الإمدادات المتعلقة بالاختبار بسبب الطلب العالمي الذي يتجاوز بكثير العرض والقدرة الإنتاجية. فاختبارات الأجسام المضادة الرقمية خارج المعامل - ليست دقيقة للتشخيص، وبالتالي لا يوصى بها لهذا الغرض.

تعمل الحكومة الأسترالية بشكل وثيق مع المختبرات من خلال شبكة مختبرات الصحة العامة ومع موردين من أجل تأمين الإمدادات واستكشاف حلول التوريد البديلة المحتملة لضمان حفاظ أستراليا على الامكانية والمقدرة على اختبار فيروس كورونا. 

 

ادخل إلى هذا الموقع بانتظام لتبقَ على علم بالتطورات الرئيسية في استجابة الحكومة الأسترالية لـ COVID-19

تتوفر لدى SBS أيضًا مجموعة من المعلومات حول COVID-19 بلغتك. يمكنك أيضًا استخدام تطبيقات الهاتف المحمول وملحقات المتصفح لترجمة المعلومات الحكومية. ابحث عن واحداً منهم يلبي احتياجاتك.

للحصول على معلومات إضافية باللغة الإنجليزية ، قم بزيارة . www.australia.gov.au.